الانتاج الحيواني
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الانتاج الحيواني
اذا كانت هذه اول زياره لك تفضل بالتسجيل للحصول على المواضيع


انتاج حيواني عام
 
الرئيسيةبوابة زراعةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» الإسهال الأبيض
الأربعاء مايو 02, 2018 6:32 pm من طرف عبدالقادربشري

» الدواجن في الأبحاث العلمية Poultry in Scientific Research
الأحد فبراير 11, 2018 7:26 am من طرف gadirk2

» أسرع نظــــام رسائل فى مصر .
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:48 pm من طرف سانت كاترين

» برنامج إدارة مبيعات المتاجر (المحلات التجارية) اي-كونيك ستور .
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:45 pm من طرف سانت كاترين

» ماكينة الوزن و التعبئة من كايرو تريد وكيل شركة يمسا التركية
الثلاثاء أغسطس 30, 2016 12:40 pm من طرف cairo trade gr

» امراض الدواجن
الإثنين مايو 09, 2016 11:24 am من طرف gadirk2

» آلة صناعة السيلاج من شركة الجوهري
السبت مارس 19, 2016 2:30 pm من طرف elgohary company

» مبرد علف من شركة الجوهري
الخميس مارس 03, 2016 1:09 pm من طرف elgohary company

» غربال العلف من شركة الجوهري
الخميس مارس 03, 2016 1:00 pm من طرف elgohary company

أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
فكر.ثقافه.نجاج

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 اختبارات الحليب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gadirk2
Admin


المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
العمر : 30

مُساهمةموضوع: اختبارات الحليب    الأربعاء فبراير 08, 2012 10:03 pm

طرق اخذ العينات :
يعرف الحليب على أنه هو الإفراز الطبيعي للغدد اللبنية لإناث الحيوانات الثديية والناتج من الحلب الكامل لحيوان ثدي واحد أو أكثر من نفس النوع والممزوج مزجا جيدا دون إضافة أو نزع أي مكون من مكوناته وبعد انتهاء فترة السرسوب
ومن الناحية الميكروبيولوجيه يعرف على أنه بيئة صالحه لنمو معظم الكائنات الحية الدقيقة وذلك لان رقم الـpH قريب من التعادل 6.6
و من الناحية الكيميائية: عبارة عن محلول حقيقي من السكر والأملاح ومعلق غروي من البروتينات ومستحلب من الدهن
العينة : هي جزء من الكل يحمل جميع صفاته
أهمية اخذ العينة في الحليب:
إن جودة المنتج النهائي والحكم على صفاته تتوقف على نتائج التحليل سواءً التحاليل الكيميائية والحسية والطبيعية والميكروبيولوجية ونظرا لان الحليب خليط من المركبات المختلفة وتختلف فيما بينها في كثافتها نجد ان حبيبات الدهن تصعد إلى السطح مكونة طبقة من القشدة وعند اخذ العينة من الطبقة العليا تعطي نتائج مضلله وإذا اخذ عينه من القاع تعطي أيضاً نفس النتيجة لذا يجب تقليب الحليب جيدا قبل اخذ العينة
- طرق تقليب الحليب :
1. إذا كانت كمية الحليب قليلة في إناء واحد يجرى صب الحليب من إناء إلى آخر عدة مرات لضمان توزيع مكونات الحليب بانتظام
2. إذا كانت كمية الحليب كبيرة في عدة أواني نستخدم مقلب خاص وهو عبارة عن ساق معدني مثبت به قرص معدني مثقب يدفع المقلب إلى القاع ويسحب إلى أعلى عدة مرات لضمان توزيع مكونات الحليب بتجانس.
3. إذا كانت كمية الحليب موجودة في خزان الحليب في هذه الحالة يزود الخزان بمقلب ميكانيكي ويدار عدة مرات قبل اخذ العينة
- أنواع العينات :
1. عينة بسيطة : تؤخذ عينة ممثلة من الحليب الوارد إلى المصنع لكل مورد وتوضع في زجاجة اخذ العينات ويجرى التحاليل اللازمة في نفس اليوم وهذه الطريقة تحتاج إلى جهد وكيماويات أكثر من الطريقة التالية
2. عينة مركبة : يؤخذ عينة من الحليب لكل مورد وتوضع في زجاجة اخذ العينات ثم تؤخذ عينة في اليوم التالي وتضاف إلى عينة اليوم السابق وهكذا لمدة أسبوع أو أسبوعين ويجرى التحليل في نهاية المدة لمرة واحده في هذه الحالة لابد من إضافة مادة حافظة للعينة
- حفظ العينات المركبة :
تحفظ العينات المركبة بإضافة بعض المواد الحافظة المثبطة لنمو الميكروبات حتى لا تتغير نتائج التحليل وهذه المواد هي :
أ‌- كلوريد الزئبقيك : يضاف بنسبة 0.05% عند حفظ العينة لمدة أسبوع أو 0.1% عند الحفظ لمدة أسبوعين مع مراعاة وضع المادة الحافظة في اليوم الأول لأخذ العينة.
ب‌- كرومات البوتاسيوم أو ثنائي كرومات البوتاسيوم بنفس النسبة السابقة وهذه تعطي العينة لون اصفر كما تضاف مادة ملونه لكلويد الزئبقيك حتى يتلون لون العينة لكي يدل على أن هذه العينات للتحليل وليست للاستهلاك
ت‌- الفورمالين : وهو عبارة عن محلول 40% فورمالدهيد ويضاف نقطة واحدة لحفظ العينة (160-180 مل) لمدة أسبوع ويراع عدم زيادة كمية الفورمالين في العينة المحفوظة حيث يتحد الفورمالين مع مجموعة الأمين الحرة في البروتين ويسبب تصلب للكازين وعدم ذوبانه أثناء تقدير نسبة الدهون
- أدوات اخذ العينة:
المنطال ، قلم اخذ العينات


• الاختبارات الحسية :
هي عبارة عن استخدام الحواس للكشف عن جودة المنتج
أولا: اللون:
يتميز بعض أنواع الحليب بلون ابيض ناصع كما هو الحال في حليب الإبل والغنم والماعز والجاموس. كما يتميز بعض أنواع الحليب باللون الأبيض المصفر كما في حليب الأبقار نظرا لاحتوائه على صبغة الكاروتين وهي صبغة ذائبة في الدهن وهي التي تعطي هذا اللون أما حليب الإبل والماعز والغنم والجاموس فلهذه الحيوانات القدرة على تحويل صبغة الكاروتين إلى فيتامين A
- ويرجع اللون الأبيض إلى انعكاس الأشعة الساقطة على الغرويات الموجودة بالحليب مثل جسيمات الكازين وحبيبات الدهن
- في بعض الأحيان يتلون الحليب بألوان مختلفة مثل وجود قطرات دموية أو قطع دم متخثرة في الحليب ويرجع ذلك الى :
أ‌- العنف أثناء الحلب
ب‌- إصابة الحيوان بالتهاب الضرع
ت‌- ترك آلة الحلب الميكانيكية في الضرع بعد انتهاء الحلب أو زيادة التفريغ في جهاز الحليب الآلي وفي هذه الحالات الثلاث يكون السبب هو وجود كرات دم حمراء مع الحليب
ث‌- نمو بعض الميكروبات وإعطاء صبغات ملونه
كما قد تظهر ألوان غريبة أخرى في الحليب مثل اللون الأصفر أو الأزرق وقد يعزى ذلك الى نمو ميكروبات منتجة لهذه الألوان مثل بكتريا الـ Pseudomonas
- لون سيرم الحليب اصفر مخضر يرجع هذا اللون الى صبغة الرايبوفلافين
ثانيا: الطعم:
طعم الحليب الطبيعي حلو معتدل نظرا لوجود سكر اللاكتوز وانخفاض أملاح الكلوريدات به والطعم البروتيني الدسم يرجع للفعل المشترك للبروتينات والدهون
إلا أن هناك بعض الأطعمة الغريبة التي تظهر بالحليب مثل:-
1- الطعم المالح
ويظهر هذا الطعم لارتفاع نسبة الكلوريدات بالحليب فهناك مايسمى برقم اللاكتوز الكلوريدي وهو عبارة عن نسبة الكلوريدات/نسبة اللاكتوز *100 فارتفاع هذا الرقم يظهر الطعم المالح.
ويظهر هذا الطعم في حليب نهاية الموسم حيث ترتفع نسبة الكلوريدات عن 15 ,% والحليب الناتج من مواشي مصابة بالتهاب الضرع كما يظهر أيضاً في السرسوب وهو الناتج من الحيوان بعد الولادة
2- الطعم الحمضي
يظهر هذا الطعم نتيجة نشاط الميكروبات الموجودة طبيعياً بالحليب وتخمير سكر اللاكتوز وإنتاج حمض اللاكتيك. وظهور هذا الطعم يدل على عدم العناية بإنتاج الحليب أو عدم حفظ الحليب تحت التبريد أثناء النقل والتداول.
3- الطعم المر
ويأتي هذا الطعم من تلوث الحليب ببكتريا محللة للبروتين وإنتاج ببتونات أو ببتيدات ذو طعم مر مثل بكتريا Bacillus subtilis
4- الطعم المطبوخ
وينشأ هذا الطعم نتيجة تسخين الحليب لدرجة حرارة أعلى من درجة حرارة البسترة فيحدث دنترة عالية لبروتينات الشرش خاصة البيتالاكتوجلوبيولين وانفراد مجاميع السلفاهيدريل (-sH) المسببة لهذا الطعم
5- الطم المؤكسد
ويرجع ذلك الى اكسدة الأحماض الدهنية الغير مشبعة مثل حامض الأوليك وتكوين الدهيدات وكيتونات تسبب هذا الطعم
6-الطعم المتزنخ
ويظهر هذا الطعم نتيجة لنشاط انزيمات الليبيز وتحللها لدهن الحليب وانفراد أحماض دهنية طيارة ذو وزن جزيئي منخفض مثل حمض البيوتريك
الطعم النتن (الغير نظيف)
ويرجع ذلك لنشاط بكتريا القولون خاصة بكتريا E. coli وانتاج مركبات الإندول النتنة من الحمض الأميني التربتوفان.
ثالثا: الرائحة:
رائحة الحليب الطبيعي ذو رائحة قريبة من رائحة الحيوان والحليب سهل امتصاص الروائح من الجو المحيط به فيجب حفظ الحليب بعيدا عن المواد المسببة للروائح وقد يعتري الحليب روائح مثل رائحة البصل أو الثوم عند تغذية الحيوان على بقايا هذه المخلفات فتظهر هذه الروائح مع الحليب

رابعا: اللزوجة أو القوام:
نظرا لاحتواء الحليب على مواد ذائبة ومواد معلقة وأخرى مستحلبة فيكون قوام الحليب أغلظ من قوام الماء وكلما زادت نسبة هذه المواد زادت لزوجة الحليب وهناك بعض الميكروبات تؤدي إلى لزوجة غير مرغوبة في الحليب وتكون ما يسمى بالحليب الخيطي

خامسا: درجة حرارة الحليب :
يجب أن تكون درجة حرارة الحليب 50° ف حيث أن رفع درجة الحرارة يؤدي إلى نشاط الميكروبات وإحداث تغيرات غير مرغوبة في الحليب

سادسا: اختبار الشوائب:
الأساس في هذه الاختبارات أن تمرر كمية معلومة من الحليب خلال قرص قطني ثم يلاحظ كمية الشوائب المتبقية على القرص القطني وإذا أريد معرفة كمية الشوائب كنسبة مئوية يمكن تجفيف الأقراص القطنية ويعاد وزنها وهناك أكثر من طريقه لإجراء هذا الاختبار :
1- طريقة جربر: عبارة عن زجاجة منزوعة القاع يركب على فوهة الزجاجة شبكة سلكية يثبت بداخلها قرص قطني بحيث تكون الطبقة الوبرية إلى الداخل يوضع حوالي 1,25 رطل من الحليب على درجة حرارة 35°م داخل الزجاجة ويترك للترشيح الطبيعي. بعد انتهاء الترشيح يؤخذ القرص القطني ويقارن بأقراص قياسية
2- طريقة تستمان: وهى شبيهة بالطريقة السابقة ولكنها مصنوعة من إناء معدني لتلافي الكسر وهو مزود بمكبس لإسراع عملية الترشيح
3- طريقة سمبلكس: عبارة عن إناء معدني مزود بمنفاخ لإسراع مرور الحليب











تقدير الوزن النوعي في الحليب :
الكثافة المطلقة هي عبارة عن كتلة وحدة الحجوم
أما الوزن النوعي فهو عبارة عن كثافة المادة عند درجة حرارة معينة إلى كثافة الماء على نفس الدرجة وليس لها تمييز
ويختلف الوزن النوعي للحليب باختلاف نسب مكونات الحليب فالأوزان النوعية للماء والدهن والمواد الصلبة الغير دهنية هي 1 , 0.93 , 1.622 على التوالي كما يختلف حسب نوع الحليب
- يقدر الوزن النوعي للحليب بأكثر من طريقة :
1- قنينة الكثافة : عبارة عن قنينة زجاجية بغطاء
أ‌- توزن القنينة فارغة
ب‌- تملأ بالحليب المراد قياس الوزن النوعي ويعاد وزنها مرة أخرى.
بطرح أ من ب يكون الناتج هو وزن عينة الحليب
ت‌- تفرغ القنينة وتغسل بالماء المقطر عدة مرات
ث‌- تملأ بالماء المقطر على نفس درجة حرارة الحليب ويعاد وزنها مرة أخرى
بطرح أ من ث يكون الناتج هو وزن الماء المقطر
ج‌- وتحسب كثافة الحليب بقسمة وزن العينة على وزن الماء

2- ميزان وستيفال : هذا الجهاز عبارة عن قاعدة مركب عليها حامل يركب على هذا الحامل ذراع مدرج له ركاب يكون عند صفر التدريج وينتهي هذا الذراع بخطاف عند التدريج عشرة عند الخطاف يركب ثقل وزنه 5جم ليصبح الذراع أفقيا في الهواء وهناك مجموعة أوزان أخرى الأول وزنه 5جم والثاني 0.5جم والثالث 0.05جم والرابع 0.005جم
فكرة عمل الجهاز ( قانون الغمر وينص على انه اذا غمر جسم في سائل فان الجسم يلاقي دفعاً من أسفل إلى أعلى بقوة تساوي وزن السائل المزاح بواسطة الجسم المغمور )
عند غمر هذا الجسم في ماء فان الحجم السائل المزاح يساوي وزنه لان كثافة الماء المقطر تساوي واحد ولكن اذا غمر هذا الجسم في الحليب فان حجم السائل المزاح يكون أكثر من وزنه نظرا لزيادة كثافة الحليب عن الواحد ولإعادة الاتزان توضع مجموعة من الأثقال حتى يتزن ذراع الميزان ثم يحسب الوزن النوعي كتالي:
إذا فرضنا أن الثقل الأول (5جم ) عند التدريج رقم 10 فتدل على الرقم الصحيح واحد والثاني (5جم) عند التدريج صفر فتعطي الرقم العشري الأول والثالث (0.5جم) عند التدريج 2 فتعطي الرقم العشري الثاني والرابع (0.05جم) عند التدريج رقم 8 فيكون الوزن النوعي لهذه العينة هو 1.028
3- اللاكتوميتر : هو عبارة عن أنبوبة زجاجية مقفولة من الطرفين بها انتفاخ من أسفل مملوءة بالهواء حتى يطفو اللاكتوميتر به من اسفل كرات من الرصاص لتساعد على أفقيته يوجد ساق التدريج في أعلى اللاكتوميتر ويبدأ من أعلى الى اسفل غالباً من 15 - 40
الأساس العلمي له هو قانون الطفو وينص على انه إذا طفى جسم فوق سطح سائل فان وزن السائل المزاح بواسطة الجزء المغمور يساوي وزن الجسم كله

- لتقدير الوزن النوعي لهذا الجهاز نتبع الخطوات التالية:
1- يجب ان تكون درجة الحرارة بين60 – 70 ف
2- تمزج عينة الحليب مزجا جيدا ثم توضع في مخبار زجاجي بزاوية 45 حتى لا تتكون فقاعات هوائية
3- يغمر اللاكتوميتر داخل الحليب مع إعطائه حركة دائرية خفيفة ويترك حتى يستقر
4- تؤخذ قراءة اللاكتوميتر الموازية لسطح الحليب
5- يضاف نصف درجة لاكتوميترية قيمة الجذب السطحي
6- تؤخذ قراءة درجة الحرارة للعينة إذا كانت 60ف لا يجرى تعديل حراري لهذه العينة أما إذا ارتفعت أو انخفضت عن ذلك فيجب إجراء التعديل الحراري كتالي:-
أ‌- إذا كانت درجة الحرارة أعلى من 60ف يضاف (0.1) درجة لاكتوميتر لكل واحد درجة فهرنهايت
ب‌- إذا كانت اقل من 60ف يطرح (0.1) درجة لاكتوميتر لكل واحد درجة فهرنهايت

يحسب الوزن النوعي للعينة من القانون التالي

قراءة اللاكتوميتر المعدلة
الوزن النوعي= ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ +1
1000

تأثير إضافة أو نزع أي مكون من مكونات الحليب على الوزن النوعي :

نظرا لان الوزن النوعي للحليب هو محصلة الاوزان النوعية للمكونات الموجودة في الحليب مثل الماء والدهون والجوامد الصلبة الغير دهنية وأوزانها كتالي
الماء (1) الدهن (0.93) والجوامد الصلبة الغير دهنية (1.622) فإذا أضيف ماء إلى الحليب فان الوزن النوعي للحليب ينخفض أما إذا نزع دهن من الحليب فان الوزن النوعي له يرتفع وعند إضافة ماء ونزع دهن فإن الوزن النوعي يتوقف على نسبة الإضافة لكل منهما.
يبلغ متوسط الوزن النوعي للحليب البقري (1.028) أما للحليب الفرز(1.036)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gadirk2.alafdal.net
 
اختبارات الحليب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الانتاج الحيواني  :: القسم العام :: منتدى الدواجن-
انتقل الى: